الكلامُ ظلّ الحقيقة وفرع الحقيقة، فإذا ما جذب الظل، فإن الحقيقة أولى بالجذب منه وأخلق. الكلامُ ذريعة،وإنّ الذي يجذب إنساناً إلى إنسان آخر هو ذلك العنصر من التناسب، وليس الكلام. بل حتى إذا رأى الإنسان مئة ألف معجزة وبيّنة وكرامة، ولم يكن فيه عنصر التناسب الذي يربطه بذلك النبي أو الوليّ، لن يفيد ذلك شيئاً. فذلك هو الذي يجعل الإنسان جائشا ومضطربا ولا يهدأ.

جلال الدين الرومي



الكلامُ ظلّ الحقيقة وفرع الحقيقة، فإذا ما جذب الظل، فإن الحقيقة أولى بالجذب منه وأخلق. الكلامُ ذريعة - جلال الدين الرومي