بقيت مؤمن القلب بهذه الحقيقة، وهي أن نعامل أطفالنا معاملة الله لنا، فإنّا لا نكون أسعد نفسًا ولا أرغد عيشًا إلا إذا تُركنا نهيم في أودية الأحلام الواسعة، ونعيش في سكرة الأوهام الخادعة.

يوهان فولفغانغ فون غوته



بقيت مؤمن القلب بهذه الحقيقة، وهي أن نعامل أطفالنا معاملة الله لنا، فإنّا لا نكون أسعد نفسًا ولا أرغ - يوهان فولفغانغ فون غوته