لا تقبلي أن يتسلى رجل بتعذيبك من أجل لا شيء ثم يعود متى شاء، كأن شيئاً لم يحدث.

أحلام مستغانمي

أحلام مستغانمي

المهنة: كاتب
الجنسية: الجزائرية

بعض الاقتراحات لك

عندما يغادرنا الحب ونجد أنفسنا وحيدين في مواجهته علينا أن نتجاهل نداؤه العشقي الموجع واستغزازه السادي لنا كي لا يزيد من ألمنا كوننا ندري تماما أنه يصنع في اللحظة نفسها سعادة عشاق آخرين.

أما آنا فطوعتني الحياة .. لا أكثر صبرا من لأسود.

نحن لا نشفى من ذاكرتنا .. ولهذا نحن نرسم .. ولهذا نحن نكتب .. ولهذا يموت بعضنا أيضاً.

إنّها إحدى المرّات القليلة التي تمنّى فيها لو استطاع البكاء ، لكن رجل باذخ الألم لا يبكي . لفرط غيرته على دموعه ، اعتاد الاحتفاظ بها . وهكذا، غدا كائنًا بحريًّا ، من ملح ومال .

ما حاجتك إلى "صدقة" هاتفية من رجل. إذا كانت المآذن ترفع آذانها لك وتقول لك خمس مرات في اليوم أن رب هذا الكون ينتظرك ويحبك.

تلهي نفسها عن حبه بكراهيته ، في انتظار العثور على مبرر مشرف للاتصال به ، مناسبة ما ، يمكن أن تقول فيها " ألو .. كيف أنت ؟ " دون أن تكون قد انهزمت تماماً.

ثمة نوعان من الأغبياء ، أولئك الذين يشكون في شيء، و أولئك الذين لا يشكون في شيء ..

أي حب هذا الذي يجرفك طوفانه حين يجيء. ويقتلك ظمأً حين يذهب. فلا يملك من أجلك قطرة وفاء للماضي تبرر هذا الهدم وإثم نزيف الزمن السائب في عمر امرأة.

عندما يفترق اثنان لا يكون آخر شجار بينهما هو سبب الفراق. الحقيقة يكتشفانها لاحقا بين الحطام, فالزلزال لا يدمر إلا القلوب المتصدعة الجدران والآيلة للانهيار.

كل شئ ممكنا فى وطن من فوق قبوره تبرم صفقات الكبار ، و تحت نعال المتحكمين بمصيره يموت السذج الصغار.

نحن نملك دموعنا لا دموع من أحبونا.

أجمل الجولات تلك التي تدوم عمرا.

علّمتني الحياة أن أصدّق نصيحة أندريه مالرو " لا تهيّء أفراحك " ، فالخيبات الكبرى تأتي دائماً على سجاد فاخر فرشناه لاستقبال السعادة.

أحبيني دون أسئلة فليس للحب من أجوبة منطقية ..