إنها امرأة لا تهاب الموت..ولكنها تخاف الحياة فى أضوائها الكاشفة!!

أحلام مستغانمي

أحلام مستغانمي

المهنة: كاتب
الجنسية: الجزائرية

بعض الاقتراحات لك

ليس الفضيلة تجنب الرذيلة ، الفضيلة في ألا نشتهيها.

الميت هو الذي ما عاد بإمكانك أن تعطيه شيئاً , لكن ما زال بإمكانه في الغياب أن يعطيك ما شاء من الألم.

الحزن قضية شخصية .. قضية أحيانا وطنية !

الفن هو كل ما يهزنا... و ليس بالضرورة كل ما نفهمه.

أتوقف طويلا عند عينيك أبحث فيهما عن ذكرى هزيمتي الاولى امامك.

يشهد الله سبحانه الذي خلقنا على هذا القدر من الصبر والغباء, انّنا كائنات نذرت عمرها للانتظار حتى نسينا ما كنّا ننتظر بالضبط في البداية. و حتى نسي من كنّا ننتظرهم انتظارنا لهم.

عندما يفترق اثنان لا يكون آخر شجار بينهما هو سبب الفراق. الحقيقة يكتشفانها لاحقا بين الحطام, فالزلزال لا يدمر إلا القلوب المتصدعة الجدران والآيلة للانهيار.

شهران على فراقنا ... قرن و بضع دقائق.

وحيث نذهب "طوعاً" إلى قدرنا، لنكرر "حتماً" بذلك المقدار الهائل من الغباء أو من التذاكي، ما كان لا بد "قطعاً" أن يحدث، لأنه "دوماً" ومنذ الأزل قد حدث، معتقدين "طبعاً"أننا نحن الذين نصنع أقدارنا!

هناك حب يجعلنا أجمل آخر يجعلنا نذبل ثمة رجال يبثون ذبذبات سلبية غصبًا عنهم يآتونك بكآبتهم وهمومهم وعقدهم وعليك أن تنتشلهم بالحب من وحل أنفسهم وهؤلاء لا أمل منهم تمدين لهم يد النجاة على آمل أن تكسبي رجلًا، فإذا بالرجل يتشبث بتلابيبك حد إغراقك معه في بركة مياهه الآسنة.

لماذا تصريين على قتل احلام الرجل ؟..هناك احلام نموت على يدها , دعيه سعيدا ولو بوهمه .

لا أحد يعلن عن نفسه. الكل يخفي خلف قناعه جرحًا ما ، خيبةً ما ، طعنةً ما. ينتظر أن يطمئن إليك ليرفع قناعه ويعترف : ما استطعت أن أنسى !

ذكرى الحب أقوى أثرا من الحب ، لذا يتغذى الأدب من الذاكرة لا من الحاضر.

لا الحب يستطيع من اجلك شيئا و لا الارق.لازوارق فالافق..فغادري مرفأ الانتظار.