القيادة يمكن تعلمها .. و يجب تعلمها .

القيادة هي إمتلاك النفوذ.

القيادة هي فن اتخاذ القرار .

القيادة لا تذهب الا لمن طرق ابوابا لم يطرقها غيره .

القيادة هي قيام شخص آخر غير القائد بعمل شيء يريده القائد لأنه يريد القيام بذلك.

القيادة هي فن التفكير السريع.

القيادة مثل قرار الزواج يمكنك أن تأخذه بسهولة وأنت صغير السن.. وكلما مر بك الزمن كان القرار أصعب.

القيادة هي مزيج من الاستراتيجية و الشخصية .. و لو ان عليك ان تتخلى عن.

لم تمحُ الحضارة الغربية خلفيتي الأفريقية تماماً, ولم أنس أيام طفولتي حينما كنا نتجمع حول مسنّي مجتمعنا للإصغاء إلى ثروتهم التي تكتنز الحكمة والخبرة. هذا مادرج عليه آباؤنا والمدرسة التقليدية التي نشأنا فيها. مازلت أحترم شيوخ مجتمعنا, وأحب الدردشة معهم حول الأيام الخوالي حينما كانت لدينا حكومتنا الخاصة, وكنا نعيش بحرية.

كان يتم إعدادي لمنصب شيخ القبيلة... إلا أني هربت آنئذ, من زواج قسري... وهذا ماغيّر مسار حياتي المهني برمّته, ولو أنني بقيت في دياري, لكنت أمسيت اليوم شيخ قبيلة محترماً, ولكنت أملك بطناً منتفخاً والكثير من الماشية والخراف.

القائد كالمزارع يتحمل مسؤولية نتاج مايزرع وعليه أن يحمي عمله ويصرف عنه مخاطر الأعداء وأن يحافظ على م

أحياناً ، نضطر لاختيار قرار سيء ، وذلك لتجنب الأسوأ.

لن يكون لدينا ما نحيا من أجله إذا لم نكن على استعداد أن نموت من أجله.

لكل الناس وطن يعيشون فيه ، إلا نحن فلنا وطن يعيش فينا.

لا يهمني متى وأين سأموت.

أؤمن بأن النضال هو الحل الوحيد لأولئك الناس الذين يقاتلون لتحرير أنفسهم.

أنا لست محرِّرا، فالمحررون لا وجود لهم، بل الشعوب وحدها هي من تحرر نفسها.

إن الطريق مظلم وحالك، فإذا لم تحترق أنت وأنا فمن سينير الطريق؟

الثورة قوية كالفولاذ، حمراء كالجمر، باقية كالسنديان، عميقة كحبنا الوحشي للوطن.

الثوار يملأون العالم ضجيجا كي لا ينام العالم بثقله على أجساد الفقراء.

إياك والخلط بين الحركة والفعل.

الثورة يصنعها الشرفاء، ويرثها ويستغلها الأوغاد.

إذا خرجت من السجن في نفس الظروف التي اعتقلت فيها فإنني سأقوم بنفس الممارسات التي سجنت من أجلها.

الرئاسة لا تتم إلا بحسن السياسة.

لكي تكون عظيمًا لابد أن يُساء فهمك.