يغريني التفكير أنني مغرمة بأحد لا أعرفه .. ولم يكن أسمه واراداً علي لائحة مشاريعي.

لا شيء في الدنيا خاطىء تماماً ، حتى الساعة المتوقفة تكون صحيحة مرتين في اليوم.

الإنسان يولد ليخون قدره.

طوبى للذين لا يخشون الاقرار بما يجهلون.

الذكريات ملأى بالنزوات، حيث لا تزال صور ما اختبرناه قادرة على خنقنا بمجرد تفصيل صغير، بمجرد صوت ضعيف

أمر عظيم أن نجادل، حين نريد أن نقنع أنفسنا بما نقول ..

إن سعادة إنسان ما ، لا تعني بالضرورة تعاسة الآخرين.

الحياة قائمة على الملذات الصغرى ، هى موجودة لحثنا فى مسعانا ، و منحنا لحظات من الراحة فيما نخوض معاركنا اليومية.

مهما يكن، من الأفضل أن نعيش حياة دون مفاجآت.

اضافت:اذا كنت جزءا من اسطورتك.فسوف تعود ذات يوم هذا ما كتب لك.

إن جوهر الخلق يتجسد في أمر واحد أوحد فقط ، هو الحب والحب هو القوة التي تجمع بين أوراحنا ، بهدف تكثيف تلك التجربة المشتتة بين حيوات عدة والمبعثرة بين أبناء العالم.

كل هذة الأبراج ، التى علينا تسلقها بدءا من قاعدتها المعتمة و الوحيدة ، قد ترينا الأرض لكنها أبعد من ان تقودنا نحو السماء.

لا يسع أحد أن يتعلم الحب باتباع كتيب.

البشر يحلمون بالعودة أكثر مما يحلمون بالرحيل.

المهم هو من أنت وليس ما يحسبه اياك الاخرون.

الخيبة ، الهزيمة ، اليأس ، أدوات يستخدمها الله لإرشادنا إلى الطريق !

حياتنا ملكنا. استغرق العالم الكثير من الوقت والجهد للوصول الى ما هو عليه، ونحن ننتظم بأفضل ما نستطيع. ليس انتظامنا مثالياً، لكننا نرضى عن حياتنا. ومع ذلك، فان ثمة حلقة مفقودة. هناك على الدوام حلقة مفقودة.

عرفتَ أين تجدني، وإن كُتب لنا أن نلتقي مجددًا، فسوف نلتقي. المهم هو أن ندع القدر يتدخل في حياتنا ويُقرر ما الأفضل في مصلحة الجميع .

ولكن كيف يمكنني التنبٌّؤ بالمستقبل؟ بفضل إشارات الحاضر. ففي الحاضر يكمن السرّ؛ وإذا انتبهتَ إلى حاضرك، أمكنك جعله أفضل ممّا هو عليه. ومتى حسَّنت الحاضر، فإن ما يأتي، بعد ذلك، يكون أفضل أيضاً.

يمكنك أن تتعرفي على رفيق روحك بالمجازفة ، والمخاطرة ، بالوقوع في الخطأ ، وخيبة الأمل ، والرجاء والتحرر من الأوهام ، ولكن ، لا توقفي البحث عن الحب ، فكلما استمر البحث يأتي الانتصار في نهاية المطاف

ويمكننا أيضا ، أن نسمح لرفقاء أرواحنا ن يهجرونا ، بدون أن نقبلهم ، أو نلاحظهم ، وعندها ، سوف نحتاج إلى تجسيد جديد كي نجدهم ، وبسبب أنانيتنا هذه ، يحكم علينا بأقسى عقاب اخترعه البشر لأنفسهم ،وهو ( الوحدة ).

بين التبسم والصمت أدرك الجزء الجوهري الأكثر إفصاحا في اللغة.

قال أحدهم ذات مرة ان الدموع دماء الروح.

الانتظار مؤلم والنسيان مؤلم أيضا، لكن معرفة أيهما تفعل هو أسوأ أنواع المعاناة.

إذا لم أشعر بحياة تنمو داخلي ، فلن أتمكنّ من تقبّل الحياة خارجي.

اذا وعدت بما لم تملكه بعد، فسوف تفقد الرغبة في الحصول عليه !

القرارات تشكل فقط بداية شيء ما..فعندما يتخذ شخص قراراً ما يغوص فعلاً في تيار جارف يحمله نحو وجهة لم يكن يتوقعها إطلاقاً حتى في الحلم لحظة إتخذ ذلك القرار.

النعمة التي يتم تجاهلها تصبح نقمة.

حياة اخترتها إيماناً منى بأن الحب ينتصر على كل شئ ،ليس صحيحاً . أحياناً يرمى بنا الحب إلى الهاوية ،ولزيادة الطين بلّة ،يرمى معنا من نحبهم

من غير المجدى إنفاق المال على أشياء نستطيع الحصول عليها مجانا.

يجب أن يقرر أن يختار بين شئ تعوّده وشئ يود بشغف الحصول عليه.

أفكر أنني اذا توقفت ستخلو الحياة من المعنى.

بقدر ما نلوذ بالصمت، نبدو أذكياء فى نظر الآخرين.

لماذا لا أبحث عن السعادة و قد علّمني الجميع أن السعادة هي الهدف الوحيد الجدير بأن نصبو إليه؟

هناك لغة تتجاوز الكلمات

قد كسبت أشياء مهمة لكني سأحطمها؛ لأني أقول لنفسي أنها فقدت معناها . أعرف أن هذا ليس صحيحا. أعرف أنها ما تزال مهمة ، وأني إذا حطمتها ، سأكون قد حطمت نفسي أيضا.

ربما يكون الحب هو الذي يجعلنا نشيخ قبل الأوان. ويعيدنا إلى صبانا حينما يكون الشباب قد ولى.

الأشياء البسيطة هي الأمور الخارقة للعادة، ولا يراها إلا الحكماء.

أن الوحدة تزداد شدّة عندما نحاول الوقوف أمامها وجهًا لوجه ، لكنها تضعف عندما نتجاهلها ببساطة.

هناك مثل مأثور وهو متداول فى جميع لغات العالم، يقول: "بعيد عن العين، بعيد عن القلب". أؤكد لكم إن هذا القول خاطئ تماما. كلما بعدنا، استيقظت المشاعر التى نحاول تناسيها وسلخها من القلب. عندما نكون فى المنفى، نسعى لأن نحتفظ بأقل ذكرى تذكرنا بجذورنا. وعندما نكون بعيدين عن الكائن المحبوب، نتذكره عبر كل إنسان يمر بنا فى الشارع.

الكاتدرائية هي أنا،هي نحن كلنا. كلنا نكبر ويتغيّر شكلنا، نلاحظ بعض نقاط الضعف التي يجب تلافيها، ولانختار الحل الأفضل دوما، لكننا نمضي غير آبهين، محاولين البقاء بأنفة واحترام، إجلالا لما هو أبعد من الجدران أو الابواب أو النوافذ، انّه الحيّز الفارغ فينا، حيث نعبد ونجلّ الأغلى والأهمّ لنا.

مثل هذا الأمر يحصل، أيضاً، لمعظم الناس في هذا العالم: إنهم يبحثون عن الألم في المكان الذي قد يجدون فيه الأفراح العظيمة، وذلك لاعتقادهم بأنهم غير جديرين بالسعادة.

الدموع هي عبارة عن كلمات وعبارات تكون بحاجة إلى أن تكتب.

اننا سنتودع بعد قليل ونقطع وعدا بالالتقاء ثانية عن قريب، علما أن غاية هذا الوعد هي تسهيل الفراق فحسب.

أتوسل إليك أن تضع ثقتك فيّ .. اعلم أني أحبك وأبذل أقصى جهدي لمنحك الحريّة التي أنت في حاجة إليها حتى تستمر في الخفقان في مسرَّة داخل صدري .. وسأعمل كل ما في وسعي حتى لا تشعر بالضيق لتواجدي حولك ..

ان ما هو اقسى من الجوع والعطش والبطالة والالم والحب وياس الهزيمة هو ان نشعر ان احد لايهتم بنا.

لا يوجد في حياتنا سوى أمر واحد مهم : أن نحيـــا أسطورتنا الخااصة.

يجب علي الانسان الا يخاف من المجهول لان كل انسان قادر علي اكتساب مايريد وماهو ضروري له فكل ما نخشاه هو ان نخسر مانملك ولكن هذا الخوف يتلاشي عندما نفهم ان صيرورتنا وصيرورة العالم قد خطتها يد واحدة.

عندما ترغب في شيء ما، فإن الكون بأسره يطاوعك على القيام بتحقيق رغبتك.