أي حركة عظيمة يجب أن تمر بثلاثة مراحل: الاستهزاء، ثم المناقشة، ثم التبني.

السبب الأساسي لجعل الحياة غير مُرْضية بعد الإثرة هو الحاجة للثقافة.

الحياة بالنسبة لمن حاربوا وخاطروا بكل شيء لها نكهة خاصة يستحيل على من يتمتعون بالحماية أن يشعروا بها ...

مما لا شك فيه أن الحياة ممكنة دون سعادة، فالأغلبية العظمى من البشرية يفعلون ذلك رغما عنهم.

الناس لا يودون فقط أن يصبحوا أغنياء، بل أن يصبحوا أغنى من الآخرين.

لقد تعلمت البحث عن سعادتي بالحد من رغباتي لا بمحاولة تحقيقها.

فرد واحد مؤمن بشيء ما يساوي في قوته 99 فرداً مهتمين به فقط.

يمكن للشخص أن يسبب الأذى لآخرين ليس فقط عن طريق الفعل، بل أيضا عن طريق الامتناع عن الفعل؛ وهو في كلتا الحالتين مسؤول أمامهم عن الضرر.

الخطر الرئيسي في العصر الحالي هو قلة من يجرؤون على أن يكونوا مختلفين.

كل من يتمتع بحماية المجتمع يدين له بمقابل لذلك.

الفرد يتمتع بالسيادة على عقله وجسده.

ليس شرطا أن يكون المحافظون أغبياء، لكن معظم الأغبياء محافظون.

كل ما هو موجود من حسنات هو من ثمار الأصالة.

في كل المجادلات الثقافية غالبا ما يكون كلا الطرفين محقا فيما يؤكده ومخطئاً فيما ينكره.

اللغة ضوء العقل.

السبب الوحيد الذي يجعل الإنسانية أو (جزءا منها) تتدخل في حرية أو تصرف أحد أعضاءها هو حماية النفس فقط، وإن السبب الوحيد الذي يعطي الحق لمجتمع حضاري في التدخل في إرادة عضو من أعضائه هو حماية الآخرين من أضرار ذلك التصرف.

لا يمكن لأحد أن يصبح مفكرا عظيما إذا لم يكن يدرك أن أول واجب عليه كمفكر هو أن يتبع تفكيره إلى الاستنتاجات التي تنتج عنه مهما كانت هذه الاستنتاجات.

إنْ كانت البشرية كلها ما عدا فرد واحد مجمعة على رأي ما، فلا يسوغ لها ذلك إسكات ذلك الفرد بنفس الدرجة التي لا تسوغ له إسكات البشرية إن توفرت له القدرة على ذلك.

تساءَلْ ما إذا كنت سعيدا وستنتهي سعادتك.

يُعتبر المثل القائل بأن الحقيقة دائما ما تنتصر على الاضطهاد أحد المغالطات السارة التي يكررها الناس وراء بعضهم البعض حتى تصبح شائعة، في حين أن كل الاختبارات تدحضها.

تكسب الحقيقة من أخطاء الذي يفكر بنفسه بعد دراسة وتحضير أكثر مما تكسبه من الآراء الصائبة لمن يعتنقونها بسبب أنهم لا يريدون تكبد عناء التفكير.

لا أعتقد أنه يحق لأي مجتمع إجبار آخر على أن يكون متحضرا.

الآراء المنتشرة فيما يخص الموضوعات غير الواضحة للإدراك غالبا ما تكون صحيحة، لكن يندر أو يستحيل أن تكون هي الحقيقة الكاملة.

الحرية الوحيدة التي تستحق هذا الاسم هي حريتنا في السعى وراء مصالحنا الخاصة بطريقتنا الخاصة طالما كنا لا نحاول سلب الآخرين مصالحهم أو إعاقة مجهوداتهم في الوصول إليها.

من يسمح للعالم؛ أو ما يخصه منه، بأن يختار له الخطة التي تسير عليها حياته لا يحتاج إلا لملكة التقليد التى لدى القرود.

الحرب شيء بشع، لكنها ليست أبشع الأشياء؛ فالشعور الأخلاقي والوطني الفاسد والمَهين بأن لا شيء يستحق القتال من أجله هو أسوأ بكثير.

قيمة الدولة على المدى الطويل هي قيمة الأفراد الذين تتكون منهم.

كل ما يسحق الفردية هو طغيان، مهما كان الاسم الذي يطلق عليه.

الأصالة هي الشيء الوحيد الذي لا يمكن للعقول غير الأصيلة الإحساس بفائدته.

الاختلاف يسود دائما وقتما وأينما سادت قوة الشخصية، وكمّ الاختلاف في مجتمع ما يتناسب غالبا مع كمّ العبقرية والنشاط العقلي والشجاعة في هذا المجتمع.

الغرض الوحيد الذي يجوز من أجله استعمال القوة مع أي عضو في مجتمع متحضر رغم إرادته هو منع الأذى عن آخرين، أما مصلحته الجسمانية أو الأخلاقية فليست مبررا كافيا.

ما يبدو قمة السخافة في عصر ما، يصبح عادة قمة الحكمة في العصر الذي يليه.

ما يُمَيِّز عامة الناس عن خاصتهم هي عدم قدرة العامة على التصرف وفقا لمعتقداتهم.

لا يمكننا أبدا التأكد من أن الرأي الذي نحاول كبته رأيٌ خاطئ، وحتى لو كنا متأكدين فكبته سيظل إثماً.

من لا يعرف إلا الجانب الخاص به من القضية يعرف القليل عن هذه القضية.