ينبغي عليك حتى أن تفعل شيئا مضحكا، فقط تصرف بشكل طبيعي.. ذلك في حد ذاته يبدو غريبا ومضحكا.

ينبغي على المرء أن يستخدم مخيلته ليعيش.

يمكنني تقريبا الحصول على أي شيء أريده، فيما عدا الشيء الوحيد الذي أريده حقا أكثر من أي شيء آخر.

يمكنك أن تهرب لكن لا يمكنك أن تختبئ.

يلقي بنظرة من النافذة و كأنه يبحث عن شيئ ما كان له أن يفقده.

يقصد تشيخوف أن الضرورة مفهوم مستقلٌ في حد ذاته، لها تكوين مختلف عن تكوين المنطق أو الأخلاق أو المعنى. وتكمن وظيفتها في الدور الذي تلعبه. وما لا يلعب دوراً لا يكون موجوداً. هذا ما تُسميه فن صنع الدراما. أما المنطق والأخلاق والمعنى فليس لها يدٌ في هذا الشأن. المسألةُ كلها مسألة تسوية علاقات.

يشبه كوني وحيدا الشعور الذي ينتابك حين تقف على مصب نهر وتراقب المياه تتدفق في البحر، هل سبق لك وأن فعلت ذلك؟

يراودني الخاطر: أنا حُر، فأغمض عينيّ وأروح أتأمل بعمق هذه الفكرة. لكني لا أدرك حقاً ما قد يعنيه هذا. كل ما أعلمه أنني وحدي، وحدي تماماً في مكان لا آلفه، كمستكشف معزول أضاع بوصلته وخريطته. أهذا ما يعنيه أن تكون حراً؟ لا أدري شيئاً، فأتخلى عن التفكير بهذا الأمر.

يجب ان اصير اقوى - مثل غراب رحال , لهذا اسميت نفسي كافكا . هذا ما تعنيه كافكا باللغة التشيكية - اتعرفين ؟ كرو - اي غراب.

يترك الناس ذكريات غريبة، صغيرة وراءهم حين يموتون.

يبدأ العالم الحقيقي في التبخر من ذهني. أصبح وحيداً. داخل القصة. وهذا إحساسي المفضل.

وهذا ما يجعلك تحتاج إلى اغتنام أية فرصة للسعادة تسنح أمامك، وأن لا تقلق على الآخرين كثيرا. وتقول لي تجربتي إننا لا نحصل على هذه الفرص سوى مرتين أو ثلاث في أعمارنا، وحين ندعها تمضي، سنأسف عليها ما تبقّى من حياتنا.

وهذا لا يعني أنني لا أؤمن بالأدب الحديث، لكني لا أريد تضييع الوقت الثمين بقراءة كتابٍ لم يُعمدهُ الزمن، فـ الحياة قصيرة جداً.

وهذا لا يعني أنّ الهُروب هُوَ الحل لِكل شيء ..... مَهما إبتعدت فـ لن تَحُل المَسافات شيئاً.

وهذا الفاصل الزمني الخاوي يتركك حزينا . حزن فظيع , كضباب بحري , يقوده الخواء إلي قلبك ويبقى طويلا جدا , ويصير أخيرا جزءا منك.

وما لا يستطيع أن يعالجه الزمن.. يتعين عليك أن تعالجيه بنفسك.

ولكن هذا الشئ عليك ان تتجاوزه بنفسك . لا احد يستطيع مساعدتك . هكذا الحب يا كافكا , انت الذي بداخلك هذه الاحاسيس الرائعة , وعليك ان تعيشها وحدك فيما تهيم في الظلام على ذهنك وجسدك ان يتحملاها كلها , كلها وانت وحدك.

وفيما عدا حقيقة أن الحرب كانت مستمرّة , كان صباحا رائعا ...

ورغم مرور وقت طويل، وبغض النظر عن كل الأحداث الغامرة، فهناك أشياء لايسعنا أبداً أن نلقيها في طي النسيان، ذكريات لاتمحى، تبقى للأبد كالحجر الصوان.

والداي ليسا من النوع الذي يتبني أحد، على اي حال، لم أقدر على تقبل حقيقة أني على صلة دم بهؤلاء، كان اسهل علىّ التفكير أنهم غرباء تماما.

هؤلاء الفتيان مزيفون. كل ما يدور في أذهانهم هو إثارة إعجاب الفتيات الجديدات بالكلمات الكبيرة التي يتباهون بها، وهم يدسّون أيديهم في تنانيرهن. وحين يتخرجون، يسلكون أقصر الطرق للعمل في شركات مثل ميتسوبيشي أو آي بي إم أو بنك فوجي. يتزوجون زوجات جميلات لم يقرأن لماركس أبدًا، وينجبون صغارًا يعطونهم أسماء جديدة خيالية تدفعك للتقيؤ.

هناك نوع من الكمال لا يمكن إدراكه سوى عبر التراكم غير المحدود للنقائص.

هناك مخرج.. مادامت هناك إرادة.

هناك عالم آخر مواز لعالمنا هذا والى حد ما يمكنك ان تخطو الية وتعود منة آمنا طالما كنت حريصا. و لكن تجاوز هذا الحد و ستضل الطريق.إنها متاهه.أتعرف من أين نشأت فكرة المتاهة في الأصل ؟

هناك أشياء كثيرة لا نستطيع أن نراها بوضوح إلا بعد زمن.

هنا ترقد في سلام كل الكلمات و الافكار الممكنة . اريد ان ابذل ما في وسعي للحفاظ على هذا المكان، وابقيه مرتبا ومنظما.

هل سبق أن رأيت من أُطلق عليه الرصاص ولم ينزف دما؟

هكذا أنا . أنا الجانب المخربش من علبة الثقاب . لكن هذا جيد بالنسبة لي . و لا امانع على الاطلاق . أن تكون علبة ثقاب من الدرجة ) لاولى أفضل من أن تكون عود ثقاب من الدرجة الثانية.

هكذا الحب يا كافكا. أنت الذي بداخلك هذه الأحاسيس الرائعة، وعليك أن تعيشها وحدك فيما تهيم في الظلام. على ذهنك وجسدك أن يتحملاها كلها. كلّها وأنت وحدك.

هذا العالم أكثر هشاشة وضعفه أشد مما نتصور.

هب العمل كل ما لديك، ولابد أن يحدث أمرا جيدا.

هاجيمي, لا يمكنك أن تعرف شيئاً من الصور. إنها مجرد ظل. أنا الحقيقية بعيدة جداً, و هذا لا يظهر في صورة.

ها هو الان وحده في تلك الحجرة الهادئة مع الانسة ساييكي ميتة , كان تائها . شعر كأن قلبه قد تيبس . كنت بحاجة اليها , فكر , كنت بحاجة الي شخص مثلها يملأ الفراغ في داخلي , لكنني لم استطع ملء الفراغ في داخلها , رافقها فراغها الداخلي حتى النهاية المرة , بقى لها وحدها.

نعم ، عادية. ملابس عادية ، تكاد لا تضع أي زينة . كما لم تكن تجيد الكلام . لم يكن يبدو عليها أنها تهتم كثيرًا برأي الناس فيها . لم تكن ذلك الشخص الذي ستعطيه نظرة ثانية . لكن الغريب فيها أنها كانت بشكل من الأشكال أكثر جاذبية.

مهما كانت الصورة خارج البؤرة، كان يجب عليّ أن أفكك كل الأسلاك المتداخلة بصبر، أفككها ثم أربطها جميعا.. كان عليّ استرداد عالمي.

مهما كان ما تفكر فيه، فلن يكن بمقدورك أن تقاوم، لقد قّضي الأمر.

منذ لحظة فقط كان كل شيء هنا يبدو واقعيا جدا, أما الآن فبات خياليا. خطوات قليلة فحسب, ويفقد كل هذا إحساسه الحقيقي. وأنا - الذي كنت كان هنا قبل لحظات - أنا أيضا أبدو خياليا الآن.

من يبني أسوارا عالية وقوية يبقى في افضل حال , انت تنكر هذه الحقيقة فقط عندما تكون انت نفسك مهددا بأن تساق الي البرية ..

من الواضح أن الناس لا يستطيعون أن يصيروا أرواحاً بالشرف أو بالحب أو بالصداقة. بجب أن يموتوا، أي أن يضحّوا بحياتهم من أجل الشرف أو الحب أو الصداقة، وحينئذ فقط يصيرون أرواحاً.

من الأفضل ألا أحاول العثور على المنطق.

مقارنة بقطعان البشر متشابهي الملامح، فإن هذه القصص المجنونة، على الأقل بالنسبة لي، حقيقية أكثر منهم بكثير.

معك حق" يقول اوشيما هكذا هى القصص..نقاط تحول..قفزات غير متوقعة. السعادة لها شكل واحد ام التعاسة فتاتى بكافة الاشكال والاحجام.. كما يقول تولستوى: السعادة تشبية اما التعاسة فقصة.

معظم الكتب, حين أفتح صفحاتها, تنبعث منها رائحة الأزمنة الغابرة - ذلك العبق الخاص بالمعرفة والعواطف الراقدة بدعة منذ زمن في طيات الكتب.

مع مرور الزمن، سوف تفهمين.. ما يدوم، يدوم، وما لا يدوم لا يدوم، الزمن كفيل بعلاج معظم الأشياء، وما لا يستطيع أن يعالجه الزمن.. يتعين عليك أن تعالجيه بنفسك.

مساعدة الآخرين شيء جميل حقا.

ما يُرعى ببطء، ينمو جيدا.

ما يجعل منا أسوياء هو أن نعرف أننا لسنا بأسوياء.

ما من حقيقة يمكنها معالجتنا من الحزن الذي نحس به عند فقداننا محبوبًا، ما من حقيقة، ما من خلاص، ما من قوة، ما من عطف يمكنه معالجة هذا الحزن، كل ما نستطيع فعله هو أن نرى ذلك الحزن حتى نهاياته ونتعلم منه شيئًا.

ما زلت تذكرني، فلا أهتم لو نسيني الجميع.