الكتاب قد قال ما كان سيقوله لو تسنى له أن ينظم شتات أفكاره معا , انه نتاج لعقل شبيه بعقله وان كان يفوق عقله قوة وتنظيما ولا يسيطر عليه الخوف , وكان يتصور أن أفضل الكتب هي تلك التى تقول لك ما تعرفه بالفعل.

فليس بمجرد اسماع الاخرين صوتك ، بل ببقائك سليم العقل يمكنك حمل التراث الانساني.

كل الحيوانات سواسية، لكن بعضهم أكثر مساواة من البعض الآخر.

تكمن المشكلة الرئيسية في وهمنا بأننا نملك شيئاً قد نخسره.

وفكر ونستون كيف أنه يمكنك أن تبعث الحياة في موتى دون أن يمكنك ذلك مع الأحياء. فالرفيق أوغيلفي، الذي لم يسبق أن كان له وجود في الحاضر، أصبح الآن موجوداً في الماضي، وحينما ينسى الناس عملية التزوير ويطويها النسيان، فلسوف يصبح وجوده يضاهي كل من شارلمان أو يوليس قيصر في صحته وثبوته.

لقد قالت له جوليا ذات مرة: «إنَّهم لا يستطيعون التغلغل إلى كيانك»، لكنَّ أوبراين قال له: «إنَّ ما يحدث لك هنا سيلازمك إلى الأبد»، وهذا هو القول الصحيح؛ فما يقترفه المرء من أفعال وما يحدث له من خطوب تظل ملازمة له ولا يمكن التخلص من آثارها، إن شيئًا قد قُتِل داخلك وأُحرق ثم عولج مَوضِعُه بالكيّ.

لغة السياسة تم تصميمها لتجعل الكذب يبدو صادقاً والقتل محترماً.

لقد لاحظت في مرحلة مبكرة من حياتي أن الصحف لا تنقل أبدا أي حدث كما حدث فعلا.

الكتاب الجيد هو الذي يقول لك ما كنت تعرفه من قبل.

إنه لأمر ذو غرابة، ارتطامك الأول بالبؤس. لقد فكرت طويلًا بالبؤس -فهو الشئ الذس خشيته طوال حياتك، الشئ الذي تعرف أنه سيحصل لك عاجلًا أو آجلًا، لكن ما فكرت به مختلف كليًا. أنت ظننت أنه سيكون في غاية البساطة، غير إنه معقد جدًا. أنت حسبته رهيبًا، و الحق أنه وسخٌ و مضجرٌ فقط.

إن المناخ الفكريّ سيكون كله قد تغير، وفي الحقيقة لن يكون هنالك تفكير على النحو الذي نفهمه الآن، فالولاء يعني انعدام التفكير، بل انعدام الحاجة إلى التفكير ، الولاء هو عدم الوعي ..

المساواة بين البشر لم تعد غاية سامية تستحق النضال من أجلها، وإنما خطراً يجب تفاديه.

من خلال الثورة نصبح أنفسنا أكثر وليس أقل.

سر أسرار الحكم هو جمع المرء بين إيمانه بأنه لا يخطئ وقدرته على التعلم من أخطاء الماضي.

يفترض أن تكون اللغة نتاجاً مشتركاً للشعراء والعمال اليدويين.

أسرع طريقة لانهاء الحرب هي ان تخسرها .

ان ما يحدث لك هنا سيلازمك الي الأبد , وهذا هو القول الصحيح , فما يقترفه المرء من أفعال وما يحدث له من خطوب تظل ملازمة له ولا يمكنه التخلص من اثارها , ان شيئا قد قتل داخلك وأحرق ثم عولج موضعه بالكي.

من يتحكم في الماضي يتحكم في المستقبل، و من يتحكم في الحاضر يتحكم في الماضي.

ليس بمجرد إسماع الآخرين صوتك, بل ببقائك سليم العقل يمكنك مواصلة حمل الثراث الإنساني.

إذا تمسكت بالحقيقة مخالفا العالم برمته فإنك لست مجنون.

آمن بشدةٍ أن على المرء محاولةُ كسر الحدود الطبقية.

أربعة أرجل جيدة، رجلين سيئة.

إن السلطة ليست وسيلة بل غاية، فالمرء لا يقيم حكما استبداديا لحماية الثورة، و انما يشعل الثورة لاقامة حكم استبدادي.ان الهدف من الاضطهاد هو الاضطهاد، و الهدف من التعذيب هو التعذيب، و غاية السلطة هي السلطة.

فإذا أراد المرء أن يحكم وأن يستمر في الحكم فعليه أن يكون قادراً على زعزعة الإحساس بالواقع.

لعل المرء لا يهمه أن يحبه الناس بقدر ما يهمه أن يفهموه.

ففي هذه اللعبة التي نلعبها ليس في استطاعتنا أن نفوز، إذ كل ما في الأمر أن بعض الفشل أهون من بعض.

وإذا استطاع المرء أن يشعر بأن بقاءه أنساناً هو أمر يستحق التضحية من أجله, حتى لو لم يُؤد ذلك إلى نتيجة, فإنه يكون قد ألحق بهم الهزيمة.

إذا استطاع المرء أن يشعر بأن بقاءه إنساناً هو أمر يستحق التضحية من أجله، حتى لو لم يؤدِّ ذلك إلى نتيجة، فإنه يكون قد ألحق بهم الهزيمة.

ان الألم وحده لا يكون علاجا كافيا , فهنالك حالات يمكن للانسان أن يتحمل الالم فيها ولو أدى ذلك الى الموت . بيد أن هناك شيئا لا يمكن لأحد كائنا من كان أن يتحمله بل لا يمكنه حتى التفكير فيه.

انك هنا لانك فشلت فى الانصياع وفى فرض الانضباط الذاتى على نفسك ، انك لم تتقن عمليه الخضوع التى هى ثمن التعقل ، وانما فضلت ان تكون مجنونا ووضعت نفسك ضمن اقليه مؤلفه من فرد واحد هو انت.

لقد كان عناقهما معركة ونشوتهما نصراً.

الدعاية قعقعة عصا داخل صندوق قمامة.

العدو اللدود للغة الواضحة هو المِراء.

المنتصر دائماً ما يبدو وكأنه لا يقهر.

المرء الذي يتقبل الإحسان يكره المحسن عادة .

هذا هراء، إنك واقع تحت تأثير الاعتقاد بأن الكراهية تستنزف طاقات الإنسان أكثر مما يفعل الحب، فلم ذلك ؟

بوسعهم أن يكرهوك على قول أي شيء يريدونه، ولكنهم لا يستطيعون إكراهك على أن تؤمن بما تقوله.

لقد كان يفتقر الى بعض الغباء الذى يحفظ حياة صاحبه.

وفي الوقت نفسه فإن إدراك المرء كونه في حالة حرب ومن ثم تتهدده الأخطار يجعل من تسليم كل السلطات لحفنة صغيرة من الناس أمرا طبيعيا وشرطا محتوما للبقاء على قيد الحياة.

ان المرء لا يمكن ابدا ومهما كانت الاسباب أن يرغب فى زيادة المه.

إننا ندرك أنه ما من أحديمسك بزمام السلطة وهو ينتوى التخلى عنها .إن السلطة ليست وسيلة بل غاية , فالمرء لا يقيم حكماً إستبدادياً لحماية الثورة , وإنما يشعل الثورة لإقامة حكم إستبدادى .إن الهدف من الإضطهاد هو الإضطهاد , والهدف من التعذيب هو التعذيب , وغاية السلطة هى السلطة .

اذا ما اراد المرء أن يخفي سراُ فعليه أن يخفيه حتى عن نفسه.

لأول مرة أدرك أن الانسان اذا أراد ان يحتفظ بسر لنفسه عليه أن يخفيه عن نفسه,وعليه أن يعرف دائما أن السر رهين قلبه.

و كان الناظر إليها يخامره شعور بأنها ستكون راضية كل الرضا لو أن أمسية حزيران هذه قدامتدت بلا نهاية ولو أن مالديها من ثياب مغسولة لا ينفذ حتى تظل على حالها هذه لألف عام تعلق فيها حفاظات الأطفال و تردد الأغنيات التافهة.

و ربما لم يكن الناس يبحثون عن شيء للتغني به الا حينما يصبحون على شفير الموت جوعا.

كان أمره أشبه بمن يحاول تحريك قطعة شطرنج فيما الموت يحاصر الملك.

يتخيل كل جيل أنه أذكى من الذي سبقه وأكثر حكمة من الذي يليه.

في وقت الخداع العالمي يصبح قول الحقيقة عملاً ثوريّاً.

فكل شئ يتلاشي فى عالم من الظلال ، الى حد يصبح معه تاريخ السنه امرا مشكوكا فيه.