ينبغي عليك ألا تعطي نفسك الفرصة للإنهيار لأنه حين تفعلين ذلك يصبح الأمر نزعة لديك تتكرر مرارًا، عليك أن تعود نفسك على أن تبقى قويًا عوضًا عن ذلك.

يعتقد المرء أن توأم الروح هو الشخص الأنسب له ، وهذا مايريده الجميع . ولكن توأم الروح الحقيقي ليس سوى مرآه ، إنه الشخص الذي يريك كل مايعيقك ، الشخص الذي يلفت انتباهك إلى نفسك لكي تغيري حياتك ، توأم الروح الحقيقي هو أهم شخص تلتقين به على الأرجح ، لانه يمزق جدرانك ويهزك بقوه لكي تستفيقي.

نصف فائدة السجود تتمثل في الطلب بحدّ ذاته ، في النية السليمة الواضحة .

من وسط حياتي . تفجر ينبوع عظيم.

من الغريب والصحيح أيضاً أن الانفعالات الحادة تجعلنا نستجيب إلى الأخبار المزلزلة بعكس مايمليه المنطق. هي القيمة المطلقة للعواطف البشرية فتسجل الأحداث السعيدة أحياناً على مقياس ريختر على أنها صدمة خالصة, فيما تدفعنا الاحزان المروعة أحياناً إلى الانفجار بالضحك.

من السهل علينا أن ندعو ونحن في الشدة ولكن الاستمرار في الدعاء بعد مرور الأزمة هو أشبه بضمان يساعداعد الروح على التمسك بإنجازاتها الجيدة.

من الاحسن وأفضل أن تعيش حياتك الخاصة بشكل غير مكتمل، على أن تعيش حياتك تقليداً لحياة أحدهم بطريقة مثالية.

معظم البشر أعينهم مغلقة بغبار الخيبة إلى حدّ يمنعهم من رؤية الحقيقة.

لم ينقذني أمير ، بل كنت أنا مديرة عملية إنقاذي.

لم أكن أرغب بتدمير أي أحد أو أي شيء. لم أرغب سوى بالتسلل بهدوء من الباب الخلفي، من دون أن يكون لرحيلي أي جلبة أو عواقب.

للتأمل، ليس عليك سوى الابتسام. ابتسمي بوجهك، ابتسمي بعقلك، والطاقة الجيدة ستأتي إليك وتزيل الطاقة القذرة. ابتسمي حتى بكبدك.

لكن ينبغى أن تتوقفى عن النظر إلى العالم من خلال رأسك وأن تنظرى من خلال قلبك .. هكذا ستعرفين الله.

لاتنسي أنكِ في يومٍ من الأيام تعرفت على نفسك كصديقة.

كوني وحيدة. تعرّفي إلى طريقك في الوحدة، ضعي لها خريطة، جالسيها لمرة واحدة في حياتك. عيشي هذه التجربة الإنسانية، ولكن لا تستعملي أبدًا جسد أو مشاعر شخص آخر كلوح تعلّقين عليه احتياجاتِكْ.

كنتُ أودُ الذهاب إلى صقلية بسبب ماقاله غوته :"من دون رؤية صقلية ، لا يمكن للمرء أن يكون فكرة واضحة عنْ إيطاليا ".

كثيرة هي الأمور التي بقيتْ مستيقظة لأجلها طوال الليل خلال حياتي:الحب ، الجدل،القيادة ، الرقص ، البكاء ، القلق (وأحياناً كل هذه الأشياء في ليلةٍ واحدة ) ولكنني لم أضحِ أبداً بالنوم لأجلِ السجودْ وحسب ، فلِمَ لا أفعلْ الآن ؟؟

قد أصبحت أفكاري أشبه بجيران قدامى,مزعجين و لكنهم أصبحوا عزيزين , فثمة متسع لنا جميعا ً في هذا الجوار.

في الحب اليائس ، نخترع شخصيات لشركائنا في الحياة ونطلب منهم أن يكونوا كما نريدهم أن يكونوا ، ثم ننهار حين يرفضون لعب الدور الذي اخترعناه في الأساس.

فالوقت لم يكن مناسباً للبحث عن الرومنسية، إنه وقت البحث عن الشفاء والسلام اللذين لا يأتيان إلا من الوحدة.

عوضا عن محاولة رد الجميل لمن دعمنا في حياتنا , قد يكون من الحكمة الاستسلام أمام عظمة كرم الانسانية و الاكتفاء بتوجيه الشكر الصادق الى الابد.

عندما يمنحك الله الحياة ، من واجبك (ومن حقك ككائن بشري) أن تجد شيئًا جميلًا فيها ، مهما كان ضئيلًا.

عليكِ ان تتعلمي كيف تختارين افكارك تماما كما تختارين ملابسك كل يوم . انها قوى يمكنك تطويرها ان كنت ترغبين كثيرا بالسيطره على امور حياتك ، ابدأي بعقلك . انه الشي الوحيد الذي ينبغي السيطره عليه . تخلى عن كل ماتبقى، في ما عداه . لانك ان عجزت عن ان تكوني سيدة افكارك، فانت في ورطه كبيره لن تخرجي منها ابدا.

سأكتفي بالقول إنّه في تلك اللية كان لا يزال مصدر سعادتي و تعاستي بقدر متساوٍ . فالأمرّ من الرحيل كان البقاء ، و الأفظع من البقاء كان الرحيل . لم أكن ارغب بتدمير أيّ أحد او أيّ شيء . لم ارغب سوى بالتسلّل بهدوء من الباب الخلفي ، من دون ان يكون لرحيلي أي جلبة أو عواقب ، و الركض من دون توقف حتى أصل إلى غرينلاند .

روما لا تتنافس مع أحد .روما تتفرج على الهرج والمرج من دون أيّ تأثّر ، وكأنها تقول : مهما فعلتم ، أبقى أنا روما .

جميلة إلى حد أنه يمكن تعليقها على صنارة و استعمالها كطعم لاصطياد رجال من جميع الجنسيات و الأعمار.

تكريس النفس لإنتاج الجمال و الاستمتاع به , من شأنه أن يكون عملا جديا , وهو ليس وسيلة للهرب من الواقع بالضرورة بل يمثل أحيانا وسيلة للتمسك بما هو حقيقي في عالم ينهار فيه كل شيء ويتحول الى ... بلاغة و رواية.

أوه كريشنا العقل قلقْ ،هائج ، قوي وعنيد ، وإخضاعه لا يقل صعوبة عنْ إخضاع الريح

إنه من الأفضل أن تعيش قدرك ناقصًا من أن تعيش تقليدًا لحياة رائعة لشخص آخر.

أنت لست سوى ما تفكر فيه. وأحاسيسك هي عبد لأفكارك، وأنت عبد لعواطفك.

أنتِ إمرأة قوية معتادة على الحصول على ما تريدينه من الحياة ولم تحصلي على ما أردتِ في علاقاتك الأخيرة، وهذا ما يثير جنونك. لم يتصرف زوجك كما أردتِ، وكذلك الأمر بالنسبة إلى ديفيد. عاكستك الحياة لفترة من الزمن، وما من شئ يثير غضب محبّي السيطرة أكثر من أن تعاكسهم الأقدار.

أنت أعطيت الحياة وهذا واجبك، هذه ميزة بك كونك كائن بشري، لتجد شيء جميل في هذه الحياة حتى ولو كان تأثيره طفيفاً.

أنا لستُ واثقه مما أريده ، أعلمُ أنني لطالما رغبتُ بسماعِ رجلٍ يقولُ لي " دعيني أعتني بك للأبد " ، ولمْ يسبق لأحدٍ أنْ قالها لي منْ قبل ، وفي السنوات الأخيره ، توقفتُ عن البحث عن ذلك الشخص ، وتعلمتُ قول هذه الجملة المشجعه لنفسي ، لا سيما في أوقاتِ الخوف .

إن البحث عن الرضى لايهدف إلى الحماية والفائدة الذاتيتين، بل يشكل هبة كريمة للعالم. فتخلص المرء من كل بؤسه، يزيحه من الطريق. لايعود عقبة، ليس أمام نفسه وحسب، بل وأمام الآخرين أيضآ. عندها فقط يصبح حرآ لخدمة الناس والاستمتاع بهبهم.

إن الالم الذي يعانية البشر ناتج عن الكلمات.... تماما مثل الفرح.

الشعور بالذنب ليس سوى خدعه من الأنا لجعلكْ تعتقدينَ بِأنكِ تُحرزينَ تقدماً أخلاقياً ،لا تقعي في هذا الفخْ ياعزيزتي

السعادة هي نتيجة لمجهود شخصي، نحارب من أجلها، نسعى جاهدين للحصول عليها، وفي بعض الأحيان نسافر حول العالم للبحث عنها. عليك المشاركة باستمرار في التعبير عن السعادة. عليك تحقيق السعادة ولو لمرة واحدة، وعليك ألاّ تتهاون في الحفاظ عليها وبذل الجهد لإبقاء السعادة والابتسامة للأبد.

الحزن و الاذى لا يمكن تجنبهما في هذه الحياة , ولو وقفت بسكون لمدة طويلة بما يكفي , ستكتشف مع الوقت حقيقة أن كل شيء (أكان مزعجا أم مريحا ) يمر في النهاية !

الحب هو ذلك الشيء الذي يحرك الشمس والنجوم الأخرى لشدة قوته.

الحبْ اليائس هو دوماً الأقسى.

أرى الزواج وكأنه عملية خياطة لشخصين معآ, والطلاق أشبه بقطع أحد الأوصال, لذا يستغرق شفاؤه وقتآ طويلآ. وكلما طال الزواج أو كان الإستئصال أقسى, استغرق الشفاء وقتآ أطول.

أتعرفينَ كيفَ يبدو الناس مثل كلابهم ، أعتقد بأنك تبدين مثلَ رجالكْ !!

ابحثي عن ضالتكْ كمن يبحث عن الماء لإخماد النار المشتعله في رأسه.