الطريقة الوحيدة لإيجاد السعادة الحقيقية هي بالتغلب على المشاكل وعيوب بشكل نهائي.

من الصعب أن تنسى الأوقات المؤلمة، ولكن من الأصعب أن تتذكر الأوقات السعيدة. لسنا خائفين من إظهار السعادة. نتعلم القليل من السلام.

إنه ليس حباً أو أي شيئاً آخر، ولكن أعتقد بأنني معجبٌ بك.

يمكنك أن تبتسم لفترة طويلة، بعد ذلك ستكون مجرد أسنان.

ليس المهم مقدار الحرص الذي تملكه، ستشعر بأن شيء قد فاتك، وتشعر بانهيار داخلي لأنك لم تتعرض لأي شيء على الإطلاق، هناك شعور بأن قلبك قد سقط لأنك أسرعت باللحظة التي يجب أن تكون بها مهتماً لما يجري من حولك، اعتاد على ذلك الشعور وستشعر بالهوة الكبيرة التي ظهرت في عالمك.

يجعلني المني أفكر في الجنس،فيجعلني أفكر في العقاب، فيجعلني أفكر في الموت،فيجعلني أفكر في فرتيليتي هوليس.

يجب أن يعاني الناس كثيرا قبل أن يخاطروا بفعل ما يحبون.

يجب أن تعي أنك سوف تموت يوما ما، وحتى يحدث ذلك فليس لك أي قيمة.

وضع ريش في مؤخرتك لا يجعلك دجاجة.

هناك أشياء كثيرة لا يفيدنا أن نعرفها عن الناس الذين نحبهم.

هناك أشياء أسوأ من القتل يمكن أن تفعلها في من تحب.

هناك أجيال ظلت تعمل في وظائف تكرهها فقط لتستطيع شراء أشياء لا تحتاج إليها .. لا توجد حروب عظيمة في جيلنا و لاكساد عظيم .. لكن لدينا حربًا عظمى للروح . لدينا ثورة عظمى ضد الثقافة . الكساد العظيم هو حياتنا.

هذا ما يفعله البشر دائما: يحولون الأشياء إلى ناس، والناس إلى أشياء.

نحن أحرار في فعل ما نريده فقط بعد فقداننا لكل شيء.

نحن أبناء التاريخ الأوسطون الذين ربانا جهاز التلفزيون،وقال لنا إننا يوما سنصير مليونيرات ونجوم سينما ونجوم موسيقى روك،لكن هذا لن يحدث.ونحن الآن نستوعب هذه الحقيقة.

ميلادك خطأ سوف تظل طوال حياتك تحاول تصحيحه.

من ينوي الانتحار لن يبقى له حس فكاهي.

من تحبه ومن يحبك لا يصبحان أبدا نفس الشخص.

ما أشعر به الآن أنني رخيص مستغل،قذر مهان،ملوث ومخدوع وملقى في إهمال.

لو أنك استطعت أن تصحو كل يوم في مكان مختلف وزمن مختلف فلماذا لا تستطيع ان تصحو كشخص مختلف؟

لو إن تعرف ماتريد.. تنته بأشياء كثيرة لا تريدها.

لو استطعت أن اصحو في مكان نختلف وفي وقت مختلف ، فهل بوسعي أن أصحو كشخص مختلف ؟

لأن الفارق الوحيد بين الانتحار والاستشهاد هو قدر التغطية الإعلامية.

لا يستطيع الناس أن يتصوروا فضيلة ما في شخص آخر لا يمكنهم تصورها في أنفسهم.

لا أود الموت دون القليل من الندبات.

كلما كان سقوطك أكبر، كان تحليقك أعلى.

كان علينا ان ندمر كل شيء ، كي نصنع من انفسنا شيء افضل.

قالت لي (مارلا) إن فلسفتها في الحياة هي أنها قد تموت في أية لحظة. و مأساة حياتها أنها لا تفعل هذا..

فكرة أنه لا يمكنني مشاركة مشاكلي مع آخرين تجعلني لا أبالي بمشاكلهم.

عندما لا نعرف من علينا كرهه فإننا نكره أنفسنا.

عندما تعثر أخيرا على نصفك الآخر المفقود،فلك أن تراهن على أنك ستجده ذات يوما ميتا يتعفن في أعماق الأرض.

صوتها يجعلني أفكر في فمها، فيجعلني أفكر في أنفاسها،فتجعلني أفكر في نهديها.

سر البقاء على القمة هو ألا تمثل مصدر تهديد،أن تكون لا شئ،مساحة فارغة يملأها الناس حسب هواهم،أن تكون مرآة.

ثمة نوع من البهجة الخبيثة ينتابك عندما تعرف أن الشخص الوحيد الذي يعرف أسرارك كلها مات أخيرا.

ثمة تفاصيل في الماضي لا تملك التحكم فيها.

تدرك أن عدم ثقتنا بالمستقبل تجعل التخلي عن الماضي عسيرا.

تجاهل شعورك عندما تكون الموهبة الحقيقية الوحيدة التي تتمتع بها هي إخفاء الحقيقة. إنك تمتلك موهبة ربانية حقيقية في ارتكاب الخطايا الشنيعة. هذا هو نداؤك الحقيقي. لديك موهبة طبيعية في الإنكار. إنها نعمة.

أنت لا تعيش وحدك إذا كنت تحتفظ ببندقية تحت السرير.

أن نوعا من مثلث الحب يحيط بنا.. أنا أريد تايلر و تايلر يريد مارلا و مارلا تريدني أنا. أنا لا اريد مارلا و تايلر لم يعد بحاجة لي .. ليس بعد اليوم .. الامر لا يتعلق بالحب بل بغريزة التملك .. ومن دون مارلا لن يمتلك تايلر شيئا.

إن جوهر الأبوة والأمومة هو التحول الذي يحدث من كونك الشخص محل المراقبة إلى الشخص المراقِب.

أن تكون متعبا ليس أن تكون غنيا، لكن في معظم الأحوال كلاهما قريب بما فيه الكفاية.

إن الناس إذا أعتقدوا أن تحتضر ، يعطونك كامل اهتمامهم .. إذا كانت هذه هي آخر مرة يرونك فيها يرونك حقًا .. وينسون كل شيء آخر عن دفاتر شيكاتهم وأغاني الراديو و العناية بشعرهم . إنك تظهر باهتمامهم الكامل ..

الواقع يعني أنك تعيش حتى تموت، ولكن الحقيقة الواقعة هي أنه لا أحد يريد الواقع.

الهستريا ممكنة فقط أمام جمهور.

الماسوشية مهارة عملية قيمة.

السبب الوحيد الذي يدفعنا إلى سؤال آخرين عن كيفية قضائهم لعطلتهم الأسبوعية هو أن نتمكن من إخبارهم عن عطلتنا نحن.

الحُب هراء ، المشاعر تفاهة ، أنا صخرة ، أنا طائش ، لا مبالٍ وغد ، وفخور بهذا.

الإعلانات جعلت هؤلاء القوم يطاردون السيارات والثياب التي لا يحتاجون إليها. هناك أجيال ظلت تعمل في وظائف تكرهها فقط لتستطيع شراء أشياء لا تحتاج إليها..

الأشياء التي تمكلها ينتهي بها الأمر إلى تملكك.